يتم عادة تجميد البويضات لأسباب عدة أبرزها أسباب طبية، على سبيل المثال قبل العلاج الكيميائي في حالات السرطان أو عندما يكون هناك خطر إنقطاع الطمث المبكر. هناك قسم آخر من النساء يرغبن في تجميد البويضات لتحسين فرص الإنجاب في المستقبل أو عند التقدم بالعمر و يعرف هذا بتجميد البويضات لأسباب إجتماعية.

إن الهيئة الناظمة للتلقيح و الأجنة البشرية في المملكة المتحدة أقرت بأن مركز CRGH هو المركز الحاصل على أعلى نسبة ولادات ناتجة عن إستخدامالبويضات المجمدة.

إن نسب النجاح الإستثنائية ناتجة عن إستخدام تقنية التجديد فائق السرعة و هي طريقة ناجحة تجنب إحداث أي ضرر في البويضة على عكس الطريقة التقليدية.

يتم تحريض المبيض بإعطاء حقن تحت الجلد لمدة 10 إلى 12 يوم و يتم عادة خلال هذه الفترة بعض التحاليل الطبية و التصوير الصوتي للتأكد بأن المبيض يستجيب بشكل جيد.

يتم بعدها عملية تجميع البويضات تحت تأثير أدوية منومة. تستغرق العملية من 20 إلى 30 دقيقة، و بعد بضع ساعات بإمكانك مغادرة المركز.

ما هي مخاطر هذا العلاج؟

إن عملية تجميع البويضات تعتبر عملية تداخلية بسيطة و مخاطرها قليلة. في بعض الحالات يكون هناك فرط إستجابة للمبيض، و لتجنب ذلك قمنا باستحداث بروتوكولات محددة للتقليل من حدوث هذا الإختلاط.

تكمن الإستفادة عبر هذه التقنية عندما يكون هناك صعوبة في جمع البويضات عن طريق المهبل. إن بعض النساء قد يفضلن جمع البويضات عبر جدار البطن و ليس عبر المهبل و ذلك لأسباب قد تكون شخصية أو إجتماعية.

تتم هذه العملية تحت تأثير التخدير العام و بالإستعانة بالتصوير الصوتي المستمر.

© 2019 The Centre for Reproductive & Genetic health